دفع هذا النجاح الكبير في إنتاج اللقاحات البكتيرية إلى بلورة فكرة تشييد مصنع خاص بإنتاج اللقاحات البيطرية جميعها وبأنواعها المختلفة ، وسيتولى تصميمها وتنفيذها قطاع التشييد والكهروميكانيكا بالشركة.

بدأ قطاع انتاج وتصنيع اللقاحات في عام 2010 تلبية لطلب مقام وزارة الزراعة من شركة منتجات للأدوية البيطرية (الشركة الشقيقة) بأنشاء مصنع لإنتاج اللقاحات البيطرية البكتيرية يوافق المواصفات العالمية لهذا العمل ، وعلى إثرها تم إنشاء شركة إبريز الشرق للمقاولات والصيانة و العمل على جلب خبرات عالمية لنقل التقنية وإنشاء هذا المصنع، وقد تم إنجاز هذا العمل سنة 2012 وتبعاً لذلك تم إسناد تشغيل وصيانة هذا المصنع لشركة ابريز لمدة ثلاث سنوات وتم تجديدها في 2016 لثلاث سنوات أخرى إثر النجاح الكبير في إنتاج اللقاحات المطلوبة بمواصفات عالمية.

خطت حكومة المملكة العربية السعودية خطوات متسارعة في مجالات التنمية الزراعية بهدف تنويع مصادر الدخل مما كان له اكبر الأثر لنمو وتطور القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني الذي حقق معدلات نمو سنوية عالية جداً.

ونظراً لموقع المملكة الجغرافي ومتطلبات الحياة الإجتماعية والدينية والتي على ضوئها يتم إستيراد الأنواع المختلفة من الحيوانات وبأعداد كبيرة جداً مما ساهم في استيطان مختلف أنواع الأوبئة وإنتشارها واستحداث بعض الخطير منها مما يطرح تحديات في مكافحة الأوبئة والحد من إنتشارها.

ومراكز إنتاج اللقاحات المحلية المدعومة بمراكز البحث والتطوير هي الخط الدفاعي الأول ضد تلك الأوبئة حيث تشكل صناعة اللقاحات البيطرية ركن أساسي في دعم الثروة الحيوانية ونموها.